شكر الأصلية


ما هي شكر الأصلية؟   ربما تنال إعجابك إحدى تشكيلات ملابس شكر الراقية عندما تراها على موقعنا، ولكن الأمر الذي قد لا يبدو ظاهراً للعيان هو أن هناك عمل جاد ومبدع يتم من وراء الكواليس لينتج هذه القطع المميزة، ولكل قطعة من قطع شكر قصة تبدأ حروفها من التصميم الأساسي (السكيتش) الذي يقوم به أحد مصممو شكر المبدعين قبل أن ينتقل لعملية التنفيذ والقص، ويستكمل القصة فريق ضبط الجودة الذي يقوم بفحص كل قطعة للتأكد من خلوها من العيوب ومطابقتها للمواصفات، لتنتقل بعد ذلك إلى عملية التغليف والشحن ليتم بيعها، نقوم بتصوير منتجاتنا بعناية من خلال مصورين محترفين ونختار عارضي وعارضات أزياء مناسبين، ونقوم باستئجار أماكن مناسبة للتصوير، ومن ثم تتم معالجة الصور من خلال فريق متخصص ليتم عرضها على موقع شكر، أي أن أبطال قصة شكر الذين يعملون بجد من وراء الكواليس حوالي 100 شخص تقريباَ من الخياطين إلى المصممين..إلخ.
    وبالتالي فإنه لا يمكن ضمان جودة وإبداع شكر إلا إذا قمت بالشراء من خلال موقعنا، ويمكنك التأكد فيما إذا كانت القطعة التي اشتريتها أصلية (شكر أصلي) بالنظر إلى النمرة، حيث أن لشكر ملصقات (نمر) مميزة على ظهر العنق عليها شعار شكر، فإن لم يوجد هذا الشعار فإن هذا يدل على أن هذه القطعة ليست من ملابس شكر الأصلية.
     
كيف يضر استخدام الصور الخاصة بموقع شكر غيرك من المسلمين؟   لاحظنا في الآونة الأخيرة أن بعض المواقع تقوم بصورة دورية باستخدام صور مأخوذة من موقع شكر دون إذن لتسويق منتجات لا علاقة لها بشكر، الرجاء التواصل معنا في حال كان عند تساؤلات فيما إن كانت الملابس المعروضة على مواقع أخرى هي ملابس شكر الأصلية أم لا.
    عندما يقوم الآخرين باستغلال والاستفادة من جهود الأخرين (كالمسلمين العاملين في شكر) دون إذن مسبق أو تعويض فإن ذلك حتماً سيؤدي إلى إلحاق الضرر بالعاملين المسلمين الجادين، تسعى شكر جادة لتقدم منتجاً مميزاً، ولذلك فإن أي شركة تسعى لخدمة المسلمين لا يجوز لها أن تلحق الضرر بغيرها، كل ما عليها هو أن تسعى جادة لتقدم كل ما هو مميز وأن تعرض عملها الذي أنتجته بنفسها لا أن تعتمد على جهود الأخرين وتعبهم.